هيئة التدريس

يعمل أعضاء هيئة التدريس بكلية المجتمع مع قيادة الكليه لدعم طلابها وباحثيها على توجيه وتطوير الكليه والمجتمع المحيط بها

جهات ذات العلاقة

من خلال سعي الكلية الجاد لتطوير التعليم فيها ارتبطت الكليه بجهات لها نفس المسعى.

الخريجين

التخرج هو وقت للاحتفال ,فليس كل يوم ستكمل مرحلة كبرى من حياتك

إحصائيات

أرقام تدل على نشاط الكلية في مسيرتها التعليمية لتشير لما لها من أهمية في البناء والتنمية في مجتمعها.

التصميم الجرافيكي والوسائط الإعلامية

يعد تخصص تكنولوجيا الجرافيك والوسائط الإعلامية من التخصصات النادرة التي تزايد الطلب عليها في السنوات الأخيرة بشكل كبير. وتفخر الكلية كونها أول مؤسسة تعليمية في اليمن تنفرد بهذا التخصص. يهدف البرنامج إلى إعداد كوادر كفؤة واثقة من قدراتها وإمكانياتها في مجال الجرافيك والملتيميديا وتواكب التطورات التقنية وتوظفها لصالح ترسيخ هذا الفن الحديث في اليمن .

المهارات المكتسبة

يتميز هذا البرنامج بأنه يدمج بين فنون الرسم والإبداع الكلاسيكية ، وبين التكنولوجيا الرقمية ما يؤدي الى تطوير أعمال إبداعية تمازج بين الفن المرئي والمسموع. ويكتسب الطالب اثناء دراسته للبرنامج طيف متنوع من المعارف والمهارات في هذه الفنون من خلال مايلي:

  • إكتساب مهارات فن الرسم الفني الكلاسيكي ، ودراسة تطبيقات الرسم بالكمبيوتر ثنائي وثلاثي الأبعاد.
  • دراسة تقنيات التصوير الرقمية ومعالجة الصور، وتحرير ، ونشر الإبداع الفني بإستخدام الكمبيوتر.
  • التدريب على تطبيقات تطوير مواقع الويب، والإلمام بلغات تصميمها.
  • التدريب على إنتاج أنواع مختلفة من الأعمال الفنية، لأغراض الإستخدام في الصحف، والإعلانات ، والبرامج التعليمية ، والترفيهية ،والمعارض الفنية ، والدعائية.

المعامل والتجهيزات

لغرض تنفيذ البرنامج وَفَّرت الكلية ورشة للرسم الفني ، ومعامل مزودة بأجهزة كمبيوتر ماكنتوش، ومجموعة من الأجهزة المساندة مثل الكاميرات، والسبورات الألكترونية ، والطابعات كبيرة الحجم وماسحات الصفحات وماسحات السلايدات وكافة البرمجيات المطلوبة.

مجالات العمل

تتوفر مجالات عمل متنوعة أمام مخرجات هذا البرنامج بسبب حداثة التخصص، وندرة الكوادر المؤهلة في هذا المجال. ومن هذه المجالات مؤسسات وشركات الدعاية والإعلان، دور النشر والصحف، محطات التلفزيون ، المؤسسات التعليمية والتدريبية، الشركات التجارية ، وشركات التجارة الإلكترونية، إضافة الى الوزارات والمؤسسات الحكومية.